الدراسة في تركيا

لماذا الدراسة في تركيا؟

تعتبر تركيا ممر عبور بين الشرق والغرب، بالإضافة الى الجزء الشمالي لقبرص الواقع تحت الحكم التركي، وكونها موطن لأحد أعظم الامبراطوريات في تاريخ العالم تتمتع تركيا بكونها بلد غنية بالثقافة والتاريخ العريق وبذلك تزود الطلاب الدوليين بفرص اختبار هذا التنوع والثروة الثقافية العريقة.

 

وعلى الرغم من الاضطرابات المتصورة من الناحية السياسية والدينية والدبلوماسية, الا ان تصنيفات تركيا في أرتفاع الى اعلى مراتب قوائم الوجهات المفضلة للمسافرين, حيث شهدت العاصمة اسطنبول – المدينة الأكثر شهرة – زيادة في عدد السياح بنسبة 4.5% خلال الفترة من 2016 الى 2017, محتلة بذلك المرتبة العاشرة في تصنيفات الشعبية للمدن العالمية, لذا السؤال الذي يراود العديد, لماذا تعد تركيا شعبية و لماذا عليك اتخاذ تركيا كوجهة دراسية؟

 هنا سنقدم لكم 5 اسباب تجعل تركيا الوجهة المفضلة للطلاب الدوليين:

 التركيز المتزايد على التعليم

 احد الصعوبات التي شهدت تركيا, النمو الاقتصادي السريع والمتزايد في العالم – لذا تم تحويل الاهتمام الرئيسي من التعليم والجامعات الى المجال الاقتصادي ومواكبة تطوراتة – ايضا ومع ارتفاع معدلات التوافد الطلابي الدولي على الجامعات التركية – حيث توافد عديد كبير من الطلاب القادمين من اكثر من 155 بلد من حول العالم للدراسة وبشكل سنوي – ازدادت العروض الجامعية لمجاراة التوافد الطلابي, وخلال الفترة بين عام 2006 و2011 افتتحت اكثر من 86 مؤسسة تعليمية خاصة وحكومية ابوابها للطلاب الدوليين, مشكلة بذلك مجموع يصل الى 180 مؤسسة تعليم عالي, من اشهرها جامعة أوسكودار و جامعة الشرق الأوسط التقنية.

 يضاهي نظام التعليم التركي نظام الولايات الامريكية المتحدة، والذي قدم العديد من أفضل الجامعات في العالم، وتعتبر البرامج المقدمة في الجامعات التركية صارمة وتنافسية للغاية، مقدمة بذلك لطلابها المناهج الدراسية الرائدة والسمعة القوية التي ستساعدهم في اتخاذ الوظائف الاكثر رواجا في العالم، هذا وتجذب المؤسسات التعليمية ألمع العقول الى حرم الجامعة، ويتم التعليم باللغة الانجليزية في الدرجة الاولى.

 تجربة متعددة الثقافات

 بينما تعتبر على نطاق واسع كجسر بين الشرق والغرب، هي أيضا جسر ما بين افريقيا والقارات الاسيوية، مرحبة بذلك اعداد متزايدة من الطلاب كل سنة، وهكذا اصبحت الثقافة التركية عبارة عن خليط معقد من القديم والجديدة، الشرق والغرب، البعيد والقريب، لذا هي الموطن لما يقارب 40 مجموعة عرقية متميزة تدعو تركيا ب(الوطن)، وهي بالحقيقة تميل الى الاختلاط العميق بالثقافات.

 تعد المدن التركية مثل أنقرة واسطنبول محاور عالمية وثقافية ودولية، جاذبة بذلك العديد ممن يطلب خبرة مشكلة ومحملة بالتاريخ والثقافة الحديثة في كل من النواحي الجسدية والاجتماعية لطلاب الذين يرغبون بتحسين خبرتهم الثقافية، لذا تعد تركيا المكان الافضل للبدأ.

 السكان المحليين

 مع وجود بعض القلق المحيط بالحكومة التركية وعلاقتها بالقوات والتحديات العالمية الاخرى، الا أن الشعب التركي يعد الافضل عالميا ويتميز بالترحيب والضيافة، ويعود ذلك الى التاريخ المتشكل تحت حكم عدد لا يحصى من الامبراطوريات التي وقعت فيه تركيا الى العصر الحديث، وكشعبيه كطريق تجاري قديم، ساهم ذلك على زيادة ودية السكان في تعاملهم مع معظم الاجانب من خلال المشاركة في التجارة.

 وبشكل عام يصف كل من زار تركيا بتلقيهم بالترحاب واللطف أكثر مما كانوا يتوقعون، لذا على الطلاب ايضا توقع اختبار ترحاب مماثل من الاتراك المحليين.

 تكلفة المعيشة المعقولة

 لا شك في أن تكلفة العيش في تركيا تناشد العديد من الطلاب الذين يقرروا اكمال تعليمهم الجامعي فيها، والنسبة للطلاب الذين يتطلعون الى اكتساب عمق لا مثيل له واكتساب الخبرة – ضمن ميزانيتهم – تعد تركيا المكان المثالي لاكمال مغامرتهم التعليم.

لا تقتصر تكلفة المعيشة على الرسوم الدراسية، حيث ان التكاليف اليومية لها وزنها الا انها اقل في تركيا عما هي عليه في معظم البلاد الاوروبية أو الامريكية، لكن نوعية التعليم لا تزال مرتفعة وتتوفر المنح الدراسية وتغطي العديد منها تكاليف السكن والتامين والسفر اضافة الى الرسوم الدراسية.

 الجمال الطبيعي المتنوع

 تعد تركيا الموطن لاجمل المعالم الطبيعية الجميلة من مدنها ذات الكثافة السكانية العالية والمناطق الوسطى الجبلية وشواطئها التي تمتد على مدى 5000 ميل والتي تصل البحار الاربعة, وواحة البحر الابيض المتوسط في شمال قبرص, والعديد من المعالم الخلابة الاخرى, ومع سكان اسطنبول البالغ عددهم 12 مليون نسمة – حيث تعد أكبر من مدينة نيويورك أو لندن – مكونين بيئة حيوية وعامرة بالحياة, في حين أن أنقرة – عاصمة تركيا الحديثة – تعد أكثر هدوء كونها مدينة جبلية, اما ازمير – وهي مدينة رئيسية أخرى في تركيا – تعد مدينة نشطة ومليئة بالموانئ والمناظر الخلابة للمحيط.

 تقدم تركيا العديد من المظاهر والمعالم الطبيعية البديعة – بعيدا عن المدن الكبرى – بما في ذلك جبال كاكار الواقعة في الشمال الشرقي – والتي تعد جنة للنتزه والتسلق – والوديان المخفية ومناظر خلابة واشكال الحياة البرية الفريدة من نوعها، ايضا في وسط تركيا تتواجد كاباوكيا التي فيها تضاريس صخرية خلابة ويقام فيها نشاطات بالونات الهواء الساخن الشهيرة، لذا وبغض النظر عما تبحث عنه، تركيا لديها بالضبط ما تحتاجة وتبحث عنه.

احصل على شهادتك

ستحصل على شهادات عالمية بمستوى يناسب سوق العمل

افضل الجامعات

معتا ستتمكن من التسجيل في افضل الجامعات التركية و العالمية

سنوات الخبرة

اكثرمن 12 سنة خبر في مجال التعليم للاجانب